مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام


  شيّعت جماهير غفيرة، مساء اليوم الثلاثاء، جثامين الشهداء الثلاثة الذين اغتالتهم قوات الجيش الاسرائيلي  ظهر اليوم في مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وانطلقت مراسم تشييع الشهداء الثلاثة من مستشفى رفيديا الحكومي باتجاه دوار الشهداء في مدينة نابلس.

وتزامنًا مع التشييع، تشهد أحياء وشوارع المدينة حدادًا وإضرابًا شاملًا، على أرواح الشهداء الثلاثة وهم: أدهم مبروك الشيشاني ومحمد الدخيل وأشرف مبسلط.

الشهداء الثلاثة: أشرف المبسلط ومحمد الدخيل وأدهم الشيشاني

وألقت عائلات الشهداء نظرة الوداع الأخيرة عليهم، قبل أن يُقيم المشيعون صلاة الجنازة عند دوار الشهداء وسط المدينة، ليواروا الثرى بعدها في المقبرة الشرقية.

ورفع المشاركون في الجنازة، العلم الفلسطيني، ورايات الفصائل، ورددوا هتافات منددة بالاعتداءات الإسرائيلية، وتنادي بالرد على جريمة اغتيالهم.


كما أطلق مسلحون الرصاص الحي في الهواء خلال التشييع، وسط انتشار واسع للعناصر المسلحة في مدينة نابلس، في ظل الدعوات ليوم غضب فلسطيني يشمل إضرابا عاما في جميع أنحاء الضفة، احتجاجا على جريمة الجيش الاسرائيلي.

إعدام ميداني في وضح النهار

وظهر اليوم، استشهد 3 شبان فلسطينيين، إثر إعدامهم من قبل قوات الجيش الاسرائيلي بعد استهداف مركبة خصوصية بعيارات نارية في نابلس؛ شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وأعلن محافظ نابلس، إبراهيم رمضان، عن الإضراب الشامل غدا، الأربعاء، وذلك حدادا على أرواح الشهداء الثلاثة التي قامت قوات الجيش الاسرائيلي باغتيالهم.

وذكرت مصادر فلسطينية أنه جرى نقل جثامين الشهداء الثلاثة إلى مستشفى رفيديا الحكومي بنابلس، حيث توافد المئات من المواطنين إلى خارج المستشفى.

وأوردت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، أن قوة خاصة منالجيش الاسرائيلي اقتحمت حي المخفية في نابلس بمركبة عمومية حملت لوحة تسجيل فلسطينية، وأطلقت النار على مركبة استقلها 4 شبان؛ ما أدى إلى استشهاد 3 منهم واعتقال الأخير.

وأظهرت توثيقات من المكان، إطلاق قوات الجيش الاسرائيلي وابلا من الرصاص التي اخترقت كافة نوافذ المركبة، بعد اعتراض طريقها من قبل مركبة أجرة استقلتها قوات الجيش الاسرائيلي.


وزعم الجيش الاسرائيلي أنه جرى "تصفية خلية إرهابية من منطقة نابلس المسؤولة عن عمليات إطلاق نار نحو قواته ومواطنين إسرائيليين في الأسابيع الأخيرة".

ونعت كتائب شهداء الأقصى في بيان لها "شهداءها الأبطال بعد عملية اغتيال جبانة نفذتها قوة خاصة صهيونية في مدينة نابلس جبل النار".

"تحقيق دولي سريع في جرائم الجيش الاسرائيلي"

وطالب مجلس الوزراء بتشكيل لجنة تحقيق دولية في الجريمة المروعة التي ارتكبها جنود الجيش الاسرائيلي في منطقة المخفية؛ داعيا الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية بإدانة الجريمة البشعة والعمل على تقديم مرتكبيها للقضاء.


وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية جريمة الإعدام الميداني الوحشية البشعة التي ارتكبتها قوات الجيش الاسرائيلي في مدينة نابلس، والتي أدت إلى استشهاد 3 شبان.

وجاء في بيان لها "هذه الجريمة حلقة في مسلسل جرائم الإعدام الميدانية التي تنفذها قوات الجيش الاسرائيلي وفقا لتعليمات وتوجيهات المستوى السياسي والعسكري في دولة اسرائيل ، وهي تعكس وحشية وعنصرية دولة اسرائيل  في قمعه وتنكيله بالمواطنين المدنيين الفلسطينيين العزل، وتقتلهم خارج أي قانون وبأحكام مسبقة وتحت ذرائع وحجج واهية".

وحملت الخارجية الفلسطينية "الحكومة الإسرائيلية برئاسة نفتالي بينيت المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة البشعة"، وقالت إن "صمت المجتمع الدولي على انتهاكات وجرائمالجيش الاسرائيلي ومستوطنيه بحق الشعب الفلسطيني بات يشكل غطاءً لتلك الجرائم، وتشجع السلطات الاسرائيليه  وأذرعه المختلفة على التمادي في حربه المفتوحة على الوجود الفلسطيني في أرض وطنه".

كما طالبت الأمين العام للأمم المتحدة بتحمل مسؤولياته في تفعيل نظام الحماية الدولية للشعب الفلسطيني كما جاء في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة وترجمته عمليا، والإدارة الأميركية بتحمل مسؤولياتها بالضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف جرائمها.

كما طالبت الهيئات والمؤسسات والمنظمات الدولية والمحاكم المختصة، وفي مقدمتها المحكمة الجنائية الدولية بسرعة فتح تحقيق في جرائم الجيش الاسرائيلي في الأرض الفلسطينية المحتلة.

ومن ناحيتها، نعت حركة "حماس"، الشبان الثلاثة. ودعت في بيان لها الشعب الفلسطيني في الضفة إلى "المشاركة في تشييع جثامين الشهداء الثلاثة".

وأضافت "قدرُ المقاومين أن يرتقوا في ميادين الشرف والبطولة، وإن شعبنا سيحفظ دماءهم، ويكمل المسيرة من بعدهم، وإن مسيرة المقاومة ماضية بهمة شباب فلسطين الأبطال، الذين يرفضون المهادنة أو الانكسار".

بدوره، قال وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، في تغريدة على "تويتر": "أحيي الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن العام (الشاباك)، الذي قضى اليوم على الخلية التي نفذت عمليات إطلاق نار في الأسابيع الأخيرة".

كما ذكر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، عومر بارليف، في تغريدة على "تويتر" أن "الفلسطينيين الثلاثة أطلقوا النار على جنود من الجيش الإسرائيلي، وهم خلية مسؤولة عن سلسلة من العمليات ضد يهود في الأسابيع الأخيرة".

0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top