مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام


 استشهاد الفتى محمد شحادة (14 عاما) برصاص قوات الجيش الاسرائيلي، بزعم محاولته استهداف مركبة للمستوطنين بزجاجة حارقة، في بلدة الخضر، قرب مدينة بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية.

وذكرت المصادر أن الفتى أصيب واعتقل، خلال مواجهات مع قوات  الجيش الاسرائيلي في بلدة الخضر. وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان مقتضب، استشهاد الطفل محمد شحادة، برصاص قوات الاحتلال.

وأفاد شهود عيان بأن مواجهات اندلعت في منطقة باكوش غرب الخضر بين الشبان وقوات  الجيش الاسرائيلي التي أطلقت الرصاص الحي، مستهدفة الفلسطينيين. وأدى ذلك إلى اصابة الطفل شحادة بالرصاص.

وأكد الشهود أن قوات  الجيش الاسرائيلي منعت طواقم الإسعاف الفلسطينية من الوصول إلى الشهيد شحادة وتقديم العلاج الطبي اللازم له، وقامت باعتقاله، واقتادته إلى جهة مجهولة.

يذكر أن  الجيش الاسرائيلي، أجرى تعديلات على قواعد إطلاق النار مما أتاح لجنوده استهداف ملقي الحجارة والزجاجات الحارقة (مولوتوف)، بالرصاص الحي، حتى بعد الانتهاء من عملية الإلقاء، أي أثناء انسحاب الشبان من المكان.

وزعم الاحتلال، في بيان، أن عناصره "رصدوا ثلاثة مشتبه بهم وصلوا إلى منطقة تم فيها إلقاء زجاجات حارقة على مركبات إسرائيلية عدة مرات في الآونة الأخيرة، ما عرض الركاب للخطر".

وأضاف "أطلق الجنود النار على أحد المشتبه بهم أثناء قيامه بإلقاء زجاجة حارقة وأصابوه"، وادعى جيش الاحتلال أن عناصره "قدموا الإسعافات الأولية للمصاب قبل أن يتم إقرار وفاته".

هذا واعتقلت قوات  الجيش الاسرائيلي، مساء اليوم، ثلاثة شبان بالقرب من جبل القعدة في بلدة بيت فوريك شرق نابلس.

ونقلت وكالة الأنبار الفلسطينية ("وفا")، عن مصادر أمنية، قولها إن "قوة احتلالية اعتقلت ثلاثة شبان من بلدة بيت فوريك وهم: كريم ونور بكير، ومصطفى فادي مليطات".

0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top