مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام


 ما زال المجتمع العربي في البلاد يعاني من صدمة مقتل الطفل عمار حجيرات بالأمس في بئر المكسور، والذي تم تشييع جثمانه اليوم، وتم تمديد اعتقال 4 مشتبهين بقتله أيضًا.

ولم يكن عمار حجيرات هو أول طفل يُقتل برصاص طائش في المجتمع العربي – حيث سبقه عدد من الأطفال، بينهم مثلًا الطفلة رفيق القراعين (4 سنوات)، التي قُتلت برصاصة بينما كانت تلعب على سطح منزلها في مخيم شعفاط للاجئين قبل حوالي عام ونصف. الطفلة حنان زلوم (4 أعوام)، التي قتلت رميًا بالرصاص في صيف 2020 أثناء شجار في حي سلوان. الطفل يوسف الحلبي، 9 أعوام، الذي قُتل برصاصة في مخيم شعفاط قبل نحو ستة أشهر أثناء اشتباك بين عائلتين. الطفل كرم الجعار (14 عامًا) الذي قتل رميًا بالرصاص خلال شجار في رهط. وأيضًا علي عماش (16 عامًا)، الذي أصيب برصاصة طائشة قبل ثلاث سنوات في جسر الزرقاء.

وهذا يأتي بالإضافة إلى عشرات القتلى في السنوات الأخيرة الذين قتلوا برصاص طائش، آخرهم كان الشاب عاصم سلطي في عيلوط. وأيضًا الفنان توفيق زهر في الناصرة وآخرين.

وزير الأمن الداخلي، عومير بار ليف، تواصل مع والد الطفل القتيل في بئر المكسور، قدم له التعازي ووعده أن وزارته مستمرة بالعمل بكل جدية ضد ظاهرة الجريمة المنظمة وتفشي السلاح في المجتمع العربي.


0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top